السبت، أبريل 23، 2011

هي ... وهو ....


(1)

لا تدري كيف ولماذا يصيبها ذلك العي في النطق عندما تتحدث معه ..

انها بارعة في الحوار لبقة ذكية في تحويل الاحاديث لصالحها .. يشيد الجميع بقدرتها علي ادارة الرؤوس وسلب العقول ويَعجبون عندما يلين بحديثها اصلب الرجال

طلب ودها الكثيرون لكنها كانت دائما تشعر انهم لا يناسبونها .. فهي تتفوق عليهم جميعا بأقل المجهود وهي تبذل ذلك المجهود البسيط بعقلها رغم ان البعض يعلن انهزامه امامها بمجرد ان ينظر اليها ويغوص بجمال ورقة عينيها

كانت سابقا لا تري هذا الجمال الشديد بعينيها عندما تنظر الي المراة ولكن بما انه يرونه جميعا فلا باس

انما هو

عندما تراه وتتحدث معه

يلتف لسانها بفمها ويلتوي لتخرج الكلمات غير مترابطة

فاقدة للمنطق والذكاء

ونلفظ باتفه الكلمات التي ليس لها علاقة بأي شئ

تبتسم عندما لا يصلح الابتسام

وتقطب عندما يجب ان تضحك

اختل توازنها وفقدت كل ذكاء كانت تمتلكه

تراه يبتسم فتنسي كلماتها التي اعدتها حتي تبهره كما ينبهر الجميع

وعندما تخلوا لنفسها وتتذكر ما قالته تدرك انه كان ربما كان يضحك علي تلعثمها ويشفق علي توترها وهو ينظر اليها من عليائه

لا تستطيع قراءة عينيه كما تقرأ كل العيون فتعد الردود الملائمة لها وانما تكتفي فقط بالنظر اليهما والغوص فيهما حتي تفيق علي صوته مكررا لكلمات حتي تفيق من شرودها

تنظر لنفسها بالمراة لتتعجب من نفسها وتعاتبها ولتعدها بان المرة القادمة سوف تكون بذكائها ولباقتها المعتادة ولتدع ذلك العته اللحظي الذي يصيبها دائما وهي بصحبته

لم تدرك وقتها انها قد وضعت قدمها دون ان تدري علي اول الطريق

الطريق الذي ربما سيجعلها تصل الي كل شئ او لا شئ

ما السبب ؟؟ لا تدري

لماذا هو ؟؟ لا تعلم

كيف تنجو ؟؟ لا مفر

هل شعر بشئ ؟؟ بالتاكيد لا

ارتمت علي الفراش لا تستطيع التفكير بشئ


(2)

منذ ساعة كاملة يحاول ان ينجز ذلك التقرير البسيط لينتهي

فوجئ عندما ادرك مرور كل ذلك الوقت وهو الذي يقيس عمله بالدقيقة

الغريب انه لا يعلم كيف مر هذا الوقت ولا يدرك تحديدا فيما كان يفكر

فما احتوي اليوم الا علي عدة لقاءات عمل وبعض كلمات تبادلها معها

شعر بغصة في قلبه وهو يتذكر كلماتها الغير مترابطة واحمرار خدودها بشدة بعد كل كلمة متلعثمة تخرج من فمها الجميل

انتبه فجاة الي افكاره وهز رأسه ليعود الي عمله ولينتهي من تقريره هذا علي وجه السرعة

وما ان تابعت عينيه الكلمات ليقراها حتي عادت صورتها تضئ اما عينيه ويتذكر بريق عينيها وهي تضحك علي قصة لم يوجد بها اي ما يثير الدعابة

ابتسم واتسعت ابتسامته حتي ضحك وهو يشعر انه يتمني لو كان لمس باصابعه تلك الخدود المخملية الحمراء ليشعر بدفئ الدماء المتدفقة اليهما

استطاع طوال فترة حياته العملية ان يفصل بين عمله وبين علاقاته الشخصية وهذا سر نجاحه كما اقر الجميع بداية من رؤسائه وحتي اصحابه ورفاقه

حقق نجاحات عديدة في وقت قياسي ساعده عليها تفكيره المنظم وانتهاؤه من اعماله في اوقاتها مما اتاح له اوقاتا اضافية للتطور ولان يمارس نشاطا ويقابل اصدقاءا فهو لديه العديد من الاصدقاء

والصديقات ايضا

تذكرهن للحظة – لم تثر ايا منهم لديه اكثر من مشاعر الصداقة والاحترام

وبلحظة اختفت صورهن لتظهر صورتها مرة اخري ليغص قلبه بشكل اشد هذه المرة وهو يشعر بالغضب من نفسه لانه ابتسم لها وهي تتلعثم ليطمئنها ولكن تلعثمها وتوترها ازداد ولم يبالي وقتها ان يطمئنها ويعلمها انه تفهم ما تقول بل اتسعت ابتسامته

فجأة شعر بندم عميق علي تصرفه هذا رغم بساطته

اشاح بوجهه عما بيده من اوراق يريد الانتهاء من العمل بها بعد مرور ساعتين لم يضف فيها شيئا وهب واقفا بعدما شعر ان عروقه تنبض بغضب شديد من نفسه لا يدري له مبررا مقنعا

يريد ان يفعل شيئا ما لا يدريه .. فظل يدور في حجرته غير قادر علي المكوث في بقعة واحدة ليفكر بروية

لم يدرك وقتها انه قد وضع قدمه دون ان يدري علي اول الطريق

الطريق الذي ربما سيجعله يصل الي كل شئ او لا شئ

وبلحظة لمحت عيناه هاتفه المحمول

ضغط الازارا المطلوبة ليسمع صوتها॥

- الو ........................؟؟؟؟؟


هناك 4 تعليقات:

غير معرف يقول...

اولا اشكرك علي الكلام الحلو اللي قلتيه في حقي
ثانيا حاسس والله اعلم انكبتتكلمى في المقطعين عن نفس الشخصيه بس انتى حولتيها في المقطع التانى لراجل
لعلي مصيب
وواضح ان كيوبيد شغال كويس في السويس
مستنى الباقي ولو حتى بصفه شخصيه

onyx

norahaty يقول...

هو الحب
شىء غريب
كيمياء سحر
لا اعلم !!!
لكن الله يعلم
ويعلم ما يوؤل
اليه هذا الحـــب

kochia يقول...

onyx
=====
اهلا ياباشمهندس منورني
الحقيقة هم شخصين انما ميلاد الحب عند الاتنين في نفس اللحظة هو اللي جعل بينهم تشابه...
وكيوبيد مش بيجي السويس خالص
ادعيله والنبي يدخلها كدة يلف فيها لفة
ومفيش باقي خلاص ..
زي ما بقولك دايما .. دي لحظة حسيت بيها وسجلتها ومش شرط ابقي انا البطلة في كل الروايات دي .. والا ابقي عفريته بقي بميت روح
تحياتي

kochia يقول...

norahaty
=========
هو الحب بغباوته
هههههه
هي كيمياء فعلا محظوظون من يشعرون بها
ولو هي كيمياء حقيقية ارجو ان يؤول الي خيرر ان شاء الله
نورتيني ومنوراني دايما

تحياتي