السبت، فبراير 05، 2011

مذبحة الرأي الاخر ..في ميدان التحرير (علي هامش الثورة)


كانت ثورة 25 يناير هدفها هو التعبير عن الراي الاخر .. طرح الراي الاخر .. الاستماع الي الراي الاخر .. ثورة نبيلة اهدافها .. وهي .. بلد جميلة جديدة حلوة ديمقراطية .. كما تستحق .. وكما يستحق ابناؤها ..

ولم اكن اتصور ان ساحة الميدان سوف تشهد مذابح بهذا الشكل منذ بداية المظاهرات يوم 25 يناير وحتي النهاية .. مذابح بشرية بالطبع قامت بها الشرطة احيانا .. ثم مخربين لا اعرف لهم ملة ثانيا .. ثم هجوم الهجانة بالخيول والجمال لارهاب المتظاهرين اخيرا .. مذابح شديدة القوة والبأس وطالت العديد من شباب الثورة .. قابلوها مرات ببسالة وتحمل ومرات بشكل عنيف مقابل ..

كانت المواجهات هدفها التعبير عن الراي الاخر من طرف وقمع الراي الاخر من الطرف الثاني ..وبالتاكيد انا من المتضامنين شكلا وموضوعا مع الثورة في شكلها الاول هذا الذي يرفع كلمة "سلمية" شعارا له .. وبطلباته الاولي التي نشرت علي هذا الكائن "الفيس بوك" من الدعوات التي وصلت لي والجميع يعلمها والتي لم يكن منها عزل الرئيس فورا ..

المهم .. كنت اتصور ان ميدان التحرير سوف يكون رمزا ابديا لاحترام الرأي الاخر .. وان كل شخص خرج من بيته واستقر في الميدان ليعلي رأيه الاخر المختلف عن رأي اخرين سوف يكون اكثر خلق الله احتراما للرأي الاخر .. وكنت فاهمة ان كل شخص نزل يفهم معني الرأي الاخر واهمية احترام الرأي الاخر و و و ....

ولكن للاسف بجوار المذابح العديدة التي حدثت في ميدان التحرير .. كانت هناك مذبحة اخري هي مذبحة الرأي الاخر

من المدافعين عنه

من المدافعين عن الراي الاخر !!!!

خرجت المظاهرات يوم 25 يناير بدون اجندات كما يحلو للبعض التسمية .. وانتهي حبيب العادلي نهاية مخزية يستحقها يوم الجمعة 28 .. واري انه هو سبب تداعيات الامور الي هذا الحد بمعالجته الغبية المتعالية للامر .. وطريقته تلك يوم الجمعة هي من رفعت سقف مطالبات معتصمو التحرير الي منطقة عزل الرئيس وتنحي الرئيس وهي لم تكن مطروحة يوم 25 حتي الثانية عشرة ليلا .. فطريقته ويديه الملوثة بدماء القتلي هي التي اشعلت ارض التحرير .. فعلت الازمة واشتعلت المظاهرات وعلا سقف المطالبات

وحدثت الاستجابة

التي لم تكن متوقعة

وهنا

حدثت مذبحة جديدة

مذبحة الراي الاخر ...

انا كمصرية – متضامنة مع المظاهرات – وغيري الكثير – وجدنا ان تنازل النظام الحاكم عن عجرفته المعهودة وتعهده باصلاحات لطالما حلمنا بها الي جانب انسكار جهاز الشرطة الذي كان السبب الاول في تحول تلك الثورة الي ثورة غير بيضاء للاسف – وجدته مرضيا لي ومرضيا لغيري كثيرين .. وذلك مقارنة بالمهازل التي حدثت للوطن خلال فقط ثلاثة ايام قتلا وحرقا وسلبا ونهبا ..

وانما كانت خطيئة – واي خطيئة ان اعبر عن رأيي هذا لمن هم في الميدان ..

ففي لحظة اصبحت عميلة للنظام وخائنة للوطن ومأجوة من الحزب الوطني و و

وتلقيت من الشتائم والسباب ما لم اسمعه من قبل

وذلك فقط لاني اعبر عن رأيي

لمن ؟؟

لمن خرجوا بمظاهرة كي يعبروا عن رأيهم !!!

اليس هذا عجيبا ؟؟

واصبح الفيس بوك ساحة للنزال اللفظي بين من هم يرون اننا قد حصلنا علي مكاسب جيدة جدا واخرون يبدو انهم ذاقوا لحم النظام بتنازله الغير مسبوق فأبوا الا ان يمون بين انيابهم ..

فسمعت مثلا ردا علي راي طرحته " كل من له رأي اخر يروح يقوله في المجاري احنا مش هنغير رأينا .."

وسمعت اخر " احنا بقي مستبدين برأينا ومحدش له دعوة بينا "

واخر رد متجاهلني ليرد علي اخر ردا علي كلامي " يبدوا ان الدولة قطعت النت حتي ينتشر عملاؤها في الفيس بوك .."

واخر " انا عندي مشكلة في الفيس بوك بتاعي كتير من عملاء النظام انتشروا عندي .. ليرد اخر وانا ايضا عندي نفس المشكلة

هذا الكلام الذي اعتقده محترما ومتوسطا

ولكن هناك كلام اخر قرأته من مستنقعات الالفاظ علي شاكلة " اللي هيقولي نسيبه لما يخلص مدته يبقي ....."

و " هطلع ........... الي يقول نروح من الميدان

و

و

و

كل هذا اخواني لاني اقول رأي .. مجرد رأي ..

انه كفاية .. ونروح .. عشان نلم الخراب .. ونقبض علي المخربين .. ونطفي الحرايق .. ونلم المولوتوف اللي بقي العيال الصغيرين بيلعبوا بيه في الشارع بعد ان تم شرح طريق صنعها بكل وضوح في قنوات التليفزيون..

العجيب ان هؤلاء المستبدون كانوا يتمنون ان يستمع الي رأيهم الاخر احد .. فأظهر الكثير منهم في رأيي عدم النضج الذي كنت اتصور ان مصر سوف تتخلص منه قريبا – عدم النضج –

لقد اعتقدت ان يومان السلب والنهب والحرق الذي تعرضت له مصر بعد غياب الامن لحظة مراهقة يمر بها الشعب المصري ليخرج بعد ايام فتيا ناضجا صلبا قويا متحملا للمسؤولية .. ولكن يبدو ان مراهقة الوطن بدات يوم رفض هؤلاء ( بعض قاطني التحرير ) مجرد الاستماع الي الرأي الاخر

بل لقد تعرضت للحذف من بعضهم بعدما قلت لهم رايي وطلبت منهم عدم اثارة الفتنة ومراعاة الله في الوطن

وانا ادعي ان بعضهم كلامه ليس خالصا لوجه الله والوطن ..ويقصد فعلا اشعال رغبات اكثر من مجرد التغيير لاني قرأت كل الاراء واعي تماما ايحاءات الكلمات وسياقاتها ..

هل انتظر ان اتلقي هنا من الشتائم والسباب كما تلقيت علي صفحات الفيس بوك

ربما ..

اخواني .. لقد خرجتم وانا معكم تضامنا في كل طلباتكم حتي يعلوا صوتنا ويصل الي ذوي القامة المرتفعة المتعالين الذين احتقروا من هم ادني منهم .. ولم يقدروهم حق قدرهم .. كيف نختلف فيما بيننا ويخون بعضنا البعض لمجرد اختلاف في الرأي ونحن من نفس الفريق

هل هذا ما خرجتم من اجله ؟؟

ان يكون من صوته اعلي هو السيد؟

ان يكون من يستطيع توجيه الشتائم هو الافضل ؟

لدرجة انني اعرف بعض الاصدقاء ممن تحفظوا علي رايهم حتي لا يخسروا العديد من قاطني الميدان بعد ان تم تهديدهم بشكل مباشر ان لو تحدثتم في هذا " مش هنعرفكم تاني "

عجايب

ايه يا بلد

احنا ليه كدة

ليه اتشتم وانا مصرية اريد مصلحة وطني اولا واخيرا .. لمجرد ان اقول رأيي ؟؟

ياتري لو قلت كدة وانا في الميدان كنت هنضرب ؟؟

يعني ممكن اتحبس كمان او اتعزل لو هتعرفوا تعزلوني زي ما مسحتوني من القائمة بتاعتكم حتي لا يعلو صوتي ويسمعه اخرون ويقتنعون به ؟؟

اذن انتم لا تختلفون عن النظام الفاسد في شئ

وعاوزين تقدم وديمقراطية ؟؟؟ احنا كدة لسة بعيد اوي عن التقدم والديمقراطية .. حتي لو الريس مبارك طلع مجرم حرب .. او جاسوس يهودي صهيوني ركب البلد من 30 سنة واحنا نايمين .. فيجب ايضا ان نستمع الي الراي الاخر ممن يحملون هذا الوطن تاجا فوق رؤوسهم ويريدون خيره وان اختلفت طريقتهم عن طريقتكم ..

كنت مخطئة عندما ظننت ان هذه الايام القليلة الماضية هي عنق زجاجة ما ان تنتهي فسوف نعبر الي النور والديمقراطية الحقة.. ولكن اتضح لي اننا قد دخلنا نفقا طويلا مظلما سوف نخرج منه يوما الي الديمقراطية .. وانما متي ؟؟

ارجو قريبا .. وقريبا في عمر الشعوب سنوات وسنوات

حتي لو كنت انا وامثالي ممن اقتنع بخطاب الرئيس لدينا "متلازمة ستوكهولم" كما قال البعض .. تلك اللتي تربط الجاني بالضحية بشكل عاطفي واننا مرتبطون بالرئيس مبارك بسبب هذا .. السنا مصريون .. حتي لو كنا مصابين بهذه المتلازمة العجيبة .. السنا مصريون علي الاقل نجد لديكم العذر والتفهم والعلاج .. ام تريدون اقصائنا لو كنا مرضي كمرضي الجذام – وما نحن بمرضي ..

لم تختلفوا اذن عن الحكومة والنظام الذي تريدون اسقاطه

يبدو انه داء مصابون به جميعا كمصريين ..

ربما تعالجنا امريكا التي اجتمعت هيئاتها الرئاسية والبرلمانية عدة مرات خلال ايام قليلة كي تضع لنا افكارا وقوانين تري انها مناسبة لنا للخرج من ازمتنا وتود او ترسل لنا قوات للامن ولحماية ممتلكاتنا

اتذكر الحديث " كيفما تكونوا يولي عليكم " .. لو انتم قد كدة متشبثين برأيكم سوف يأتي رئيسا منكم مثلكم متشبثا برأيه الذي قد لا يتفق مع رأيكم دائما

يبقي خلاص الاحسن نبقي قبائل

قبيلة ترفض التحرك من الميدان قبل تنحي كل من له صلة بالنظام ونقعد نشوف هنعمل ايه ونتراجع عشرات السنين

وقبيلة ترفض التنحي وتوافق علي اكمال فترته الدستورية وليبقي متظاهروا التحرير كما هم

وبينهم قبائل عديدة متنوعة بين هذا وذاك

وعلي كل قبيلة التشبث برأيها كما يتشبث الغريق بالقشة ولتغرق الدولة ككل وليس فقط النظام .. تسقط بين هؤلاء وهؤلاء

واتذكر هنا حكاية من الاثر ..عن طفل تاه من امه ووجدته امرأة اخري او خطفته لتتبناه وبعد سنوات وجدته الام الحقيقية واحتكما الي القاضي حتي يحكم ان يؤول الطفل الي احدي السيدتين وعندما عجز الرجل عن معرفة الحقيقة وايهمها الام الحقيقية حكم ان يقسم الطفل شقين بين السيدتين .. فصاحت الام الحقيقية .. لا .. لتأخذه السيدة الاخري .. فعرف القاضي انها هي الام الحقيقية التي فضلت مصلحة ولدها وحياته

ونحن هنا نتقاسم وطننا بكل العند والتجبر بدون ان ننظر الي اي مدي سوف تضار بما يحدث

اذن نحن لسنا ابناءا بارين بها ابدا ..

في النهاية

انا كنت ممكن اتكلم بلهجة تانية مشابهة للهجة التي وجهت لي.. انما انا مصرية سويسية متفتحة لا اقبل مزايدة علي وطنيتي .. اقبل الحوار واحترم الرأي الاخر حتي لو لم يعجبني

فدعونا نعمل عقلنا ......

الهم اكفني شر اصدقائي .. فأما اعدائي فانا كفيل بهم ..

هناك 24 تعليقًا:

هانى زينهم يقول...

بصى يا سماح انا مش ضد التغيير انما ضد اننا فى التغيير ده ننسى اخلاقنا وتربيتنا . ان كان العيال دول ما اتربوش للدرجة اللى تخليهم يحترموا رمز من رموز البلد قضى 60 سنة فى العمل العام وردلهم الارض والعرض لما كان ابوهم بيرضع يبقى للاسف الواحد قرفان من مصريته دى . غيروا اه انما ماننساش انه لسة فى ناس فينا بتبوس ايد ابوها وامها . وبعدين الدين لا ينسى والديان لا يموت افعل ما شئت كما تدين تدان . ولا ده كمان هيعملوا ثورة عليه ويحبوا يغيروه ويطلعوا فى مظاهرات تقول ان الاحاديث دى تخلف واحنا عايزين مصر جديدة !!

ahmed_k يقول...

أختي كوشيا بنت السويس البطله
لا عاش ولا كان من يهينك أو يتلفظ عليك بلفظ غير محترم فمن لم يحترم إختلاف الرأي فهو وكل الطغاه سواء ويناله قسط من الدماء التي قد تسيل لا قدر الله
فإعمال العقل هو فقط الحل في وقتنا الراهن ولا يجب أن تترك الأمور للعواطف أو للعب على العواطف
ولكنا قد نلتمس العذر لبعضهم ممن رأى بعينه جرائم القتل التي تعرض لها ذويهم او احبائهم ولكل فرد طريقته في الرد
فنحن الآن بحاجه للعوده للروح الوسطيه التي كانت دوما تميزنا
فتنحي الرئيس حاليا عن الحكم لا يمكن أن يحدث إلا بالقوه والتي قد يصاحبها الكثير من الدماء الجديده وهذا أمر غير مقبول وغير منطقي ويعد إنتحارا خصوصا أن حالتنا تختلف عن الحاله التونسيه
فليظل المعتصمون كما هم حتى نأخذ الضمانات الكافيه على آلية تنفيذ ما تم الوعد به والجداول الزمنيه للتنفيذ
وهو ما يقوم به مجلس الحكماء حاليا
نسأل الله أن يوفقهم
اما الإشتراط أن يرحل الرئيس فهذا درب صعب تنفيذه في الوقت الراهن إلا بالكثيرؤ من الشهداء وأنهر من الدماء وهو مالا نريده ومالا نتمناه
وعلى البرادعي أن يخرج منها فهو ليس مشاركا في الثورة من بداياتها وليس من حقه ان يتكم في نهاياتها
والله نسأل ان يخرج شعبنا من محنته ويعبر لبر الأمان الذي نرجوه جميعا لمصرنا الغاليه
تحياتي لكي أختي الكريمه
وتحياتي لكل حبة رمل في أرض سويسنا الغالية الحبيبه

لورنس العرب يقول...

انتي شفتي حاجه؟
هو انا قفلت المدونات من شويه؟

kochia يقول...

هانى زينهم ::

الحقيقة انا مبسوطة انك اول واحد علقت عندي في الموضوع ده ..انا كنت متوقعة استمع الي مزيد من الشتائم العجيبة - وان كنت مازلت اتوع شتائم بسبب الموضوع وان لم يسطروها في تعليقهم..
الحقيقة انا متفقة معاهم تماما في حتمية التغيير واننا وصلنا لدرك في التعامل مع الشرطة ومع النظام بغض النظر عن رموزه انما احنا عندنا الكرسي هو اللي بيعوج صاحبه مش الشخص اللي بيعدل الكرسي ..
ومتفقة معاك ان الاحترام واجب خاصة ان الضغط ولد انفجار علي كل المستويات وتحركنا للامام خطوات كثيرة ليس خطوة واحدة وكلنا نطمح للمزيد .. انما المفروض كله يتم في اطاره مش نخرج نشتم ونهين ونغلط وكأن الثورة اعطت شرعية للتسلط والاستبداد بالرأي وده مش هدفها الاول
انا اري اننا ننقد انما لا نهين
نعترض ونثور انما نحترم الرأي الاخر ونناقشه بتعقل
نختار بلدنا اولا وقبل ان نفكر في تنحي رئيس او نظام وبدون التعامل الشخصي معاه لانه حتي لو مشي النظام قائم حتي الانتخابات
المفروض
بلدنا تكون فوقنا كلنا

kochia يقول...

ahmed_k ::

انا التمس لهم كل العذر قي الثورة واتضامن معهم تماما.. وانا ليا تعليقات عن ايام الثورة الاولي في السويس وفي مصر وهنزلها ان شاء الله انما الامر اننا نفكر بعقل ونختار الاصح مش مجرد الصح
احنا في ثورة وعاوزين نعدل السياسة
السياسة تعيش والثورة سوف تنتهي
واشكرك علي رايك
ان لم يحترم إختلاف الرأي فهو وكل الطغاه سواء...

kochia يقول...

لورنس العرب::

انا خايفة والله من كتر الطوب اللي اتحدف عليا كاني عميلة
ليه ؟؟ مش فاهمة لحد دلوقتي
هو انا كنت المساعدة بتاعة احمد عز مثلا ؟؟
والله انا بقول كلمة حق عشان بلدي بس ومن وجهة نظري برده .. اللي عاجباه اوكي ولا مش عاجباه اوكي
وعاوزة اقولهم ..انا مش جزء من النظام المطلوب خلعه علي فكرة

لورنس العرب يقول...

انتي بتتكلمي مع ناس أصابهم الصم والعمى
كل حزب بما لديهم فرحون
انا يوميا بتخانق مع ناس في الشارع
وبالامس وانا في مكتب النت قرأت واحده مقالي في نحن والغرب وكانت تجلس بجانبي وانا اجهزه فقامت بالهجوم عليا وانا في مكتب النت
دول اللي بيدعو كل منهم للديمقراطيه
صوره اخرى من الحكومه اللي بيشتكوا منها


صدقيني مفيش فايده

صدى الصمت - عاشقة الورد - يقول...

بالفعل كلنا تعرضنا لهذا الهجوم وأصبحنا عملاء للنظام بمجرد إننا نتعارض معهم فى الرأى وأصبحت المقولة السائدة : ال مش معايا يبقى ضدى
أنا بأقول أنا مش مع حد أو ضد حد
أنا مع مصر ومصلحة مصر وإستقرار مصر لآخر الخط
تحيا مصر

عالم حبيب يقول...

الأخت الفاضلة ,, كل انسان له مطلق الحرية أن يعبر عن رأيه طالما انه يلتزم بالآداب العامة للحوار ,, مهما كان هذا الرأي مخالفاً

أما بالنسبة لمطالب الثورة بالرحيل للرئيس ,, فقد كنت من الواقفين في الميدان أستمع لخطاب الرئيس الذي تلاعب فيه بعواطف الناس ,, وبصدق فقد أثر في الكلام الذي قاله ,, لكن الرجل ونظامه لم يعطنا الفرصة لكي نفكر ,, لقد أرسل بلطجيته على الجمال والدواب بقنابل المولوتوف إلى الميدان

خطاب الرئيس ملئ ب " سوف " أي ملئ بالوعود ,, والنظام على مدى 30 عام يكذب علينا ,, لذلك أنعدمت الثقة بيننا وبينه

ولمن يقول لابد من مراعاة كرامة الرئيس لأنه رمز مصر ,, أقول : كرامة مصر هي كرامة أبناؤها وشعبها ,, الذي أهانها مبارك على مدى ال 30 عام

والرجل لم يزل خلال ال 30 عام يُمسك بالبلاد بقبضة حديدية ,, انفلتت من يده فجأة ,, فهو الأن ينهار والدليل التنازلات التي يقدمها كل يوم ,, هذه التنازلات ليست مكاسب للثورة ,, ربما كانت مكاسب لو قدمها مبارك أول يوم ,, لكن الحرية الأن تنتزع رغماً عنه

والرجل الذي خدم البلاد على مدى 30 عام كما يقول البعض ,, قبض ثمن هذه الخدمات ,, فلا يخفى عليكم ما كتبته جريدة الجارديان عن ثروة الرئيس التي تقدر ب 70 مليار دولار

فنصيحة لمن ليس مع الشباب في الميدان ,, على الأقل يدعوا لهم ,, ولا يكون مع الذين يكيدون لهم الإتهامات بأنهم مدعومون من الخارج ,, وأنهم يقبضون باليورو ,, ويأكلون من الكنتاكي ,, وكل هذه الاتهامات التي يذيعها التلفزيون المصري الكاذب ,, وحسبي الله ونعم الوكيل فيك يأنس يافقي ياكذاب

ستنتصر الثورة بإذن الله ,, وسيعلم الذين يحاربون الشباب بأن الشباب كانوا على حق ,, بإختصار لأنهم سأموا أن يعيشوا بجانب الحيط كما يعيش معظم الشعب

تحياتي

غير معرف يقول...

الأخ الفاضل "عالم حبيب"
احدا قال لك انك على باطل؟
احدا قال لك انك مخطيء؟
احدا قال لك انك فعلت فعل مشين؟
كل ما قاله الناس كفى لهذا الحد لأن المطالب قد وجدت
هذا كل المطلوب
لم ينتقصص احدا من قدرك ولا قدر اخوانك
وإن كانت هناك اتهامات لك كما ذكرت كنتاكي واموال وغيرها
فقد سبق واتهمت غيرك ممن لم يكونوا على وفاق مع في الرأي انهم جواسيس واتباع النظام وخونه وعملاء وانهم من قاموا بالاعتداء عليكم وانهم بلطجيه - هذا على الرغم من انكم قمتم بحرق سيارات الامن المركزي يوم الجمعه- فمن الذي احرقها؟ هل بلطجية الحزب الوطني؟
يا اخي الفاضل من سيضيع الدنيا هو كثرة الاتهامات
فريق يرى نفسه مجاهد في سبيل الله بينما يرى الآخر فاسق ويستوجب جهنم
اي حياه هذه التي تتحدثون عنها؟

kochia يقول...

لورنس العرب ::

فعلا بعضهم - مش عاوزة اقول معظمهم- مفترضين انهم الصح تماما من غير مناقشة زي الحكومة اللي بيشتكوا منها
وبصراحة انا متوقعة تحسن طبعا بعد الثورة انما ليس كما كنت اتمني لانه هو ده النسيج بتاعنا لحد دلوقتي ( لا نقبل بالرأي الاخر)
حاسة انه عند البعض بقي عند مش مصلحة
بقي فرض بالعضلات مش بالعقل
يعني مثلا قرأت رأي بيقول ""الحكومة بستجيب يا جماعة والثورة هتفشل؟؟؟"" هو مش الهدف انها تستجيب ولا لازم يبقي الاستجابة جبرا مش طوعا ؟

وقرأت رأي اخر طبعا هزلي بيقول : "بقالنا ساعتين يا جماعة الحكومة مقدمتش تنازلات .. هي الثورة باظت ولا ايه ؟ "
وحاجات مشابهة كتير لو فضلت اكتب فيها مش هخلص
هي بقت احزاب وقبلية ونظرية الجدع لازم يكسب بموت المهزوم وليس باستسلامه
ما علينا
اعتقد اننا في طور النمو لسة وبدري علي ما نوصل للديمقراطية
لنا الله
وحمي الله مصر

kochia يقول...

صدى الصمت - عاشقة الورد -::

المفروض اننا كلنا كدة
مع مصر ومصلحة مصر واستقرار مصر لاخر الخط
ومقولة طبعا تهدم الديمقراطية من اساسها.. لان كلنا مصريين وبنحب بلدنا الحمد لله وملناش غيرها علي رأي اللي قال...
تحياتي

kochia يقول...

عالم حبيب ::

اولا اشكرك انك من اصحاب الرأي الاخر وقدمت وجهة نظرك بالاسلوب الراقي المتحضر ده
واتفق معاك طبعا ان كل انسان له مطلق الحرية أن يعبر عن رأيه طالما انه يلتزم بالآداب العامة للحوار ,, مهما كان هذا الرأي مخالفاً

واحترم رأيك
انما ربما تعليقك علي موضوعي انتهي بهذين السطرين لان كل كلامك بعد كدة بخصوص مطالب الثورة وكلام الرئيس مبارك وخلافه - رأيك واحترمه - انما هو برة موضوع البوست.. لاني مكنتش بعبر عن رأيي وبناقشه .. انا كنت بتكلم عن عدم احترام الأي الاخر لدجة الاهانة من الغالبية العظمي ممن تحدثت معهم المؤيدين للثورة - وانا منهم - حول كيف تكون نهاية الامر الان..
بس كدة
تمام ولا ايه ؟؟؟

kochia يقول...

غير معرف ::

الاخ العزيز .. طبعا انت كلامك موجه ل "عالم حبيب" انما لازم ارد برده بحكم انها منطقتي ..
وانا اتفقك معك فيما قلته ويمكن كلامك هو رد علي كلام "عالم حبيب" بخصوص الثورة نفسها..
واتفق معك ان كثرة الاتهامات بين من يرى نفسه مجاهد في سبيل الله بينما يرى الآخر فاسق ويستوجب جهنم والعكس صحيح هو ما سيؤدي لتاخر مصر وتشتتها لا لتقدمها فكلنا نحبها حتي لو اختلفت طرق التعبير
اما جزء حرق سيارات الامن المركزي فلا اتفق معك..من الذي احرقها .. لا اظن ابدا ان من احرقها شباب الثورة الشرفاء الذين خرجوا ليحرروا مصر من الفساد لا ان يفسدوا فيها.. وهذا سؤال مازال قيد التحقيق .. ومن احرقها قلة قليلة لا تفهم كيف تعبر عن رايها
بخلاف ان يوم الجمعة هذا هو صفحة سوداء في علاقة جهات الامن بالشعب فلا اظن انه مقياس
في النهاية ايا كان الرأي الصحيح.. الاكيد ان كلنا نحبها

تحياتي

الازهرى يقول...

طبعا أنا ا هأتكلم عن الرأى ولا الرأى الآخر
أنا نازل من الجيبل أساسا تعبان

بس عندى سؤال
لو كان سيادتك منتظرة الثورة علان ترجعى تانى ما كنتى تبلغينا وكنت قمت بيها من زمان بدل ما إنت مغلبانا معاكى وافكرناكى هاجرتى

طبعا انا رايى معروف وبأنادى بيه منزمان فى موضوع الرأى والرأى الآخر دى

تحياتى وخالص مودتى

عبدالله بيه رفاعي يقول...

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

ما شاء الله الموضوع و الردود حاجه تفرح و ان كنت بختلف فى الرأى مع البعض الا ان الردود اثرت الموضوع بشكل كبير ..
انا مش هأزيد على اللى قالوه الاخوه فى شئ و لا اختلاف ابدا على حرية اختلاف الاراء..
لكن فى نقطه مهمه
مش ينفع اروح اقول لأب ابنه مات غدر او ام بنتها اعتلقت او اتصابت اروح اقولهم انى بأييد حسنى مبارك ؟؟ ابقى تفكيرى محدود لو انتظرت منهم رد فعل مؤدب يعنى الواحد يرعى بيقول ايه و فين ؟؟؟

و الواقع ان ناس كتير عندها ثأر كبير مع النظام .. مش محتاجين افكركم بسقاطات النظام و فساده ....

الناس اللى معا النظام بطلب منهم الرفق .. شخصيا لما بشوف الشرطه و هى بتقتل الناس كده عادى ؟؟ ببقى هتجنن و يبقى نفسى اولع فيهم و فى حسنى .

مراعاة حالة الناس مهم برضو


و شكرا

model يقول...

اعتذر لك ، للاسف اخلاقيات الهوجاء و خاصة في ظل ظروف الثورة لا تميز بين الوطني و الخائن و تفسر على انه كل من يخالفني عميل
حتى ان سماح انور و هي تؤيد الريس طلعت على التلفزيون و قالت ، و الله مش عاجبهم اياكش يولعوا ، احرقوهم يولعوا
و في الديادن حينما يصلهم هطذا اراء ، يثوروا ايضا و لا يستمعون لاي راي مخالف
لانهم ناقمون على النظام برمته
انت عارفة بطالة و فقر و فساد و حاسين ان النظام بيضحك عليهم بكلمتين
انا مثلك تاثرت بخطاب الرئيس و رحت في نوبة بكاء طويلة دخلت عل اثرها لمطبخ و هاتك يا اكل
الناس لا تصدق الرئيس و تعتقد ان الموضوع كمجرد كسب وقت لتحويل الفلوس للخارج و ما الي ذلك
البلد اتنهبت جامد فاعذريهم و ان كان لسباب و الشتائم لك او للئيس امر اكثر من مرفوض
موديل

kochia يقول...

الازهرى ::

يا مرحب يا مرحب
والله المدونة نورت ..
انا مهاجرتش لسة وانشالله مهاجرش بدا
ومش عارفة كنت منتظرة ايه بس يارب متحرمش ابدا من صحابي
علي فكرة انا دعبست عليك اول ما كتبت تاني الشهر ومكنتش موجود برده
يارب متكونش مشغول اوي عن الكتابة من وقت للتاني ..
نورتني
تحياتي..

kochia يقول...

عبدالله بيه رفاعي ::

اهلا بيك
انا متضامنة ومتفقة معاك ان اللي تضرر بشكل مباشر شعوره غيري طبعا
علي فكرة انا مش ضد الثورة ولا مؤيدة لمبارك
انا مؤيدة للعقل والحكمة وعدم تسبيب الضرر للبلد .. اعتقد فيه فرق
ومع ذلك انا اعذر كل من له مصاب
مع العلم ان الناس اللي تطاولت عليا وعلي غيري كتير لاختلاف الراي مكنش لهم مصاب مباشر
عشان كدة انا مش هعذرهم وسوف اصفهم بتحجر الرأي والعند وعدم احترام الراي الاخر ..
وانا هنتظر ردك بكل الترحاب لو كان لك تعليق اخر علي الموضوع
تحياتي

kochia يقول...

model ::

اهلا بيكي
والعفو
انا فعلا متعجبة من موضوع التخوين اللي انتشر هنا وهناك ونظرية ان كل اللي مش معايا يبقي ضدي
هي مش كدة خالص
وانا عارفة الظروف التي مرت وتمر بيها البلد وانا من النس اللي ذاقوا بانفسهم ظلم واضطهاد وعدم احترام النظام والشرطة للشعب
وانا مقدرة لحظة انفعال وممكن اعذرها
انما لو كان ده نظامهم فيما بعد يبقي الثورة كانت ثورة علي شخص مش علي ديكتاتورية لانهم كدة هيرفضوا كل راي اخر باعتبار ان الاخر اما خائن او غبي
زي ما قرات احد التعليقات تقول الشعب ده غبي ومش فاهم .. يعني هو شتم البلد كلها باللي فيها يبقي عاوز ايه؟؟ ديمقراطية ؟؟
لو ده رايه .. يبقي الازلي يكون رأي مؤسسة الرئاسة - ان الشعب كله غبي!!!
انا متاكدة انك فهمتيني
انا عاوزة الثورة تنجح من غير اهانات لبعض وتخوين وبديمقراطية وبحب وباحترام الراي الاخر وبسعي للامام
بس كدة
نورتيني
تحياتي

عبدالله بيه رفاعي يقول...

اها تمام
اللى بيتطاولوا فى الكلام عدا الحالات التى تم ذكرها سلفا
هم اصلا اصحاب السن طويله و معندهمش لغة حوار محترمه .


و شكرا

عالم حبيب يقول...

اللهم لك الحمد ,, نجحت المرحلة الأولى من الثورة بزوال النظام الفاسد ,, وإن شاء الله تنجح المرحلة الثانية ببناء دولة جديدة حرة إن شاء الله

مبااااارك ,, لا مبروووووووووووك ولو إنها مش الأصح لغوياً :)

kochia يقول...

عبدالله بيه رفاعي ::

انا متفقة معاك تماما
وهو ده اللي اقصده

يارب بكرة احلي

kochia يقول...

عالم حبيب ::

ان شاء الله